موقع شببلك
زوارنا الكرام نتشرف بإنضمامكم إلينا والمبادرة بالتسجيل

لكي نحقق أهدافنا سويا بأسرع وقت و بشكل مميز و رائع

يتم تفعيل عضويتك من قبل الإدارة خلال { 24 } ساعة

الأفضل وضع كلمة سر مقعدة لعدم القدرة على الاختراق
 

أهلا وسهلا بك .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


موقع شببلك :: أخبار سورية بطعمة ثورية :: الناشط محمد براء منصور

شاطر

28/8/2015, 7:58 pm
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
المساهمات : 2351
نقاط النشاط : 8210
السٌّمعَة : 0
العمل والترفيه :
الهواية :
المزاج :
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: يدير الصفدي شركات تغلّف بضائع إسرائيلية على أساس أنها منتجات تركية لتصدّر إلى بلدان عربية 28/8/2015, 7:58 pm


يدير الصفدي شركات تغلّف بضائع إسرائيلية على أساس أنها منتجات تركية لتصدّر إلى بلدان عربية



يدير الصفدي شركات تغلّف بضائع إسرائيلية على أساس أنها منتجات تركية لتصدّر إلى بلدان عربية
العلاقة مع «النصرة»
في محادثة سكايب (بداية العام الجاري) للتنسيق للقاء بين مندي وقيادي في «النصرة» من المنطقة الجنوبية، يلقب بـ»أبو عمر»، يبدو جلياً الحذر الأمني لدى القيادي المذكور، وإصراره على الاحتفاظ بحزامه الناسف، وهو ما رفضه الطرف الإسرائيلي. لكن المحادثة ذاتها، كما محادثات أخرى، تُظهر حرص الطرف الإسرائيلي على بناء علاقة قوية مع قيادات في «النصرة»، وتأمين الدعم التسليحي لهم. تكشف المحادثة أن القيادي في «النصرة» رفض خلع حزامه الناسف لمقابلة «مندي» في المنطقة العازلة في الجولان المحتل. كذلك رُصدت محادثة أخرى مع صاحب الرقم «905398970787»، المدعو عبد الباسط الملقب بـ«الشيخ أبو معاذ»، الموجود في الريحانية على الحدود السورية التركية، ذكر فيها عبد الباسط أن «جبهة النصرة» ستتواصل معه عبر شخص من طرفه بخصوص السلاح قبل التواصل مع «مندي». وأضاف عبد الباسط أن «أبو عدنان» القريب من «الجهاديين» لا يوجد عنده مندوبون لتسلّم الأسلحة. وأبلغه أن العينات ستصل بتاريخ 11/06/2014 إلى إسطنبول، وأضاف قائلاً إن مندي وأبو النعمان هما اللذين يحددان وقت ومكان التسليم والتسلّم.


يدير الصفدي
شركات تغلّف بضائع إسرائيلية على أساس أنها منتجات تركية لتصدّر إلى بلدان عربية


وبتاريخ 12/06/2014، ذكر عبد الباسط أن شخصاً من طرف المشتري (مجهول الهوية) سأله إذا كان «مندي» يستطيع أن يحضر كمية كبيرة من صواريخ «ستينغر»، مشيراً إلى أنه أعلم عميلاً لبنانياً بهذا الموضوع، ليأخذ منه الضوء الأخضر، فأجابه مندي بأن البضاعة موجودة، ثم أضاف قائلاً: إذا كانوا جاهزين وعندهم ممول فليلاقوه في رومانيا نهار الثلاثاء والأربعاء.
وبتاريخ 14/06/2014، أشار عبد الباسط إلى أنه اجتمع مع «العميل اللبناني» والجنرال بافيلي، وسيرسل لـ»مندي» تفاصيل الحوار الذي دار بينهم، ثم طلب الأخير من «مندي» الدعم العسكري لكتائب الفاروق، وأعطاه مندي رقم شخص يدعى بلال طبنجة (من ألقابه: أبو عمر ــ حذيفة بن اليمان) والرقم هو 00905380529017 ليتواصل معه، معرفاً عن أنه من طرف «مندي». وأخبر عبد الباسط «مندي» أن القائد العسكري في ريف حلب الشمالي قريب منهم، كاشفاً أن شخصاً من «جبهة النصرة» يتواصل من الكويت والإمارات مع القائد العسكري لدعم صفقة السلاح، ثم أرسل إلى «مندي» نص المحادثة التي دارت بينه وبين الشخص التابع لـ»جبهة النصرة».
في محادثة لاحقة، أبلغ عبد الباسط مشغّله «مندي» أن أبو عمر طبنجة يريد الانضمام إليهم، ثم طلب منه الدعم العسكري، فرد «مندي» بطلب معلومات عن التشكيل العسكري (الأجزاء، التجهيزات، الحاجات الشهرية، اسم المستلم ورقم الحساب...). وبتاريخ 13/09/2014، ذكر عبد الباسط لـ»مندي» أن مكتب أميرة سعودية أرسل لهم جدولاً لدعم المجموعات المسلّحة في سوريا».
وفي إحدى المحادثات، طلب «أحمد – أبو إبراهيم» (ريف حماه)، من «مندي» ضرورة تأمين سلاح مضاد للطائرات والدروع. فأجابه «مندي» عن توافر بائع روماني لهذه الأسلحة، ولكن يجب تأمين الممول من قبل جهتهم (جبهة النصرة)، علماً أنه في محادثة سابقة أشار «مندي» إلى وجود صفقة أميركية حول صواريخ مضادة للطائرات والدبابات.
من جهة أخرى، سُجّلت محادثة بين «مندي الصفدي» والسوري عمار الأشقر (يستخدم الرقم التركي :905062353585)، حيث أشار الأخير إلى أنه التقى «مندي» في عدة أماكن، وأضاف أنه اجتمع مع العديد من كبار الضباط الفارين من الجيش السوري. كذلك طلب من «مندي» التعاون في ما بينهم. وخلال المحادثة، أرسل مندي لعمار صور صواريخ «ستينغر»، وذكر أن تسليم المعدات العسكرية يكون على الحدود التركية - السورية. علماً بأن عمّار المذكور دخل إلى لبنان حيث أقام في منطقة البقاع قبل أن يغادر لاحقاً إلى سوريا. في إحدى المراسلات يتبين أن العميل اللبناني يريد أن يجمع معارضين سوريين بإسرائيليين ويعرف عنهم باسم «فيلق حمص». ويطلب من مندي أنه ليس من الضرورة أن يعرف الأتراك بالاجتماع، ويطلب منه إحضار الأموال نقداً في حقيبة، ويسأله مندي عن شخص يرافق عمار الأشقر، فيجيبه العميل اللبناني بأنه يبعث له بأموال ومصاريف وهو من المخابرات التركية.
كذلك وُجِد في أحد الملفات مقطع فيديو لاجتماع ضم الحاخام «ياكوف مرغي»، وهو عضو في الكنيست الإسرائيلي، ومندي الصفدي بوصفه مبعوثاً أمنياً في الملف السوري. أما عن الجهة السورية، فحضر رئيس «الهيئة السياسية العليا للتجمع الثوري لسوريا المستقبل» محمد عدنان حسين.








توقيع : الناشط محمد براء منصور












الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 
تحويل و برمجة و تطوير الطائر الحر