موقع شببلك
زوارنا الكرام نتشرف بإنضمامكم إلينا والمبادرة بالتسجيل

لكي نحقق أهدافنا سويا بأسرع وقت و بشكل مميز و رائع

يتم تفعيل عضويتك من قبل الإدارة خلال { 24 } ساعة

الأفضل وضع كلمة سر مقعدة لعدم القدرة على الاختراق
 

أهلا وسهلا بك .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


موقع شببلك :: أخبار سورية بطعمة ثورية :: الناشط محمد براء منصور

شاطر

28/2/2018, 2:26 pm
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
المساهمات : 2767
نقاط النشاط : 9765
السٌّمعَة : 0
العمل والترفيه :
الهواية :
المزاج :
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: بالصوت - حينما يسبق التخاذل صفة العملاء .. يعجز الاعلامي الميداني عن الكلام !! 28/2/2018, 2:26 pm


بالصوت - حينما يسبق التخاذل صفة العملاء .. يعجز الاعلامي الميداني عن الكلام !!



بالصوت - حينما يسبق التخاذل صفة العملاء .. يعجز الاعلامي الميداني عن الكلام !!
[rtl]حينما يقف الاعلامي الميداني عاجزاََ عن الكلام بينما كان الأبلغ بنقل الأحداث ، نعلم حينها درجة التخاذل سبقت صفة العملاء .[/rtl]

[rtl]بينما مستودعات الذخيرة والثقيل أُحتُفِظَ بهم على مر سبع ست سنوات من الثورة بعد الاستعراضات العسكرية وفتل العضلات على العزل ، أصبحت يد العدو تطال الشرف السوري وسهلة المنال في أي وقت يحدده ، فبدلاََ من استخدام الصواريخ المتنوعة الاستعمالات لاسقاط الأسد في السنوات السابقة لتحرير العاصمة دمشق واسقاط الأسد ، خُزِّنَت مع أرصدة الثورة التي خُصِّصَت لتحرير الشعب السوري وهي من حقه وليس من حق مزارع المعارضة ، لتنقل الأرصدة الى الأراضي التركية وانشاء استثمارات على دماء الشعب السوري الذي يتساقط هويناََ مع مرور الزمن لينعم ممثلي الفصائل بالرفاهية خارج الأراضي السورية مغردين ضمن العالم الافتراضي ببعض التنديدات كنوع من الصمود الخلبي ومسامرة قتلة الشعب السوري عبر مفاوضاتهم مجملين مواقفهم ببعض المناوشات العسكرية والتي جَعَلت منهم أضحوكة أمام الرأي العام ومادة اعلامية تجارية مقارنة مع أنهار الدماء السائلة والمستودعات المخزنة والاغاثة المحتكرة .[/rtl]

[rtl]في المقابل مدنيي الغوطة يعانون الابتزاز الفصائلي مع مخلفاتهم ’’منظمات - جمعيات ...’’ ضمن الحصار المفتعل والمنسق مع حلفاء الأسد ، تنعم فئات المعارضة بأموال الثورة التي حُوِّلَت من الداخل الى الخارج على مر السنوات السابقة ضمن العقارات التجارية بأنواعها الغذائية ، مجملين تخاذلهم الذي سبق صفة العمالة ببعض المناوشات العسكرية مع قوات الأسد كنوع من الصمود الخلبي أمام الرأي العام مع العلم تلك المناوشات حررت 70% من سوريا حينما كانت تعج الثورة بالثوار قبل حلول العصابات ومرتزقتهم السياسيين والشرعيين ،فالشهداء مجرد أرقام والجرحى فيتامين C تتغذى عليهم مزارع المعارضة السورية بمؤسساتها التجارية .[/rtl]

[rtl]الاعلامي أسامة المصري يحدثكم من قلب الغوطة .[/rtl]
https://mhmmedbmansour.blogspot.com.tr/2018/02/blog-post_47.html








الموضوع الأصلي : بالصوت - حينما يسبق التخاذل صفة العملاء .. يعجز الاعلامي الميداني عن الكلام !! // المصدر : موقع شببلك // الكاتب: الناشط محمد براء منصور


توقيع : الناشط محمد براء منصور












الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 
تحويل و برمجة و تطوير الطائر الحر