موقع شببلك
زوارنا الكرام نتشرف بإنضمامكم إلينا والمبادرة بالتسجيل

لكي نحقق أهدافنا سويا بأسرع وقت و بشكل مميز و رائع

يتم تفعيل عضويتك من قبل الإدارة خلال { 24 } ساعة

الأفضل وضع كلمة سر مقعدة لعدم القدرة على الاختراق
 

أهلا وسهلا بك .
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


موقع شببلك :: أخبار سورية بطعمة ثورية :: الناشط محمد براء منصور

شاطر

29/3/2018, 9:57 pm
المشاركة رقم: #1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبه:

الصورة الرمزية

avatar

البيانات
الجنس : ذكر
المساهمات : 2763
نقاط النشاط : 9730
السٌّمعَة : 0
العمل والترفيه :
الهواية :
المزاج :
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: "شهادة الزواج" من خلود التي تزوجت في سن الـ 14 على ورقة عشوائية .. من مفكرة يوميات تنص على ما يلي 29/3/2018, 9:57 pm


"شهادة الزواج" من خلود التي تزوجت في سن الـ 14 على ورقة عشوائية .. من مفكرة يوميات تنص على ما يلي



"شهادة الزواج" من خلود التي تزوجت في سن الـ 14 على ورقة عشوائية .. من مفكرة يوميات تنص على ما يلي
تزوجت خلود ابنة حسن من محمد بن محمود وسوف، تتلقى خلود 3000 ليرة تركية كعروس، و3000 ليرة تركية في حالة الطلاق، لايوجد توقيع من "خلود" على الورقة، ولكن قريب وشهود وقعوا عليها بدلاً من ذلك.

هربت "خلود" إلى تركيا عندما كانت في الثانية عشرة من عمرها، وكانت مخطوبة في سن الثالثة عشرة، وتزوجت في سن الرابعة عشرة، وانفصلت في سن الخامسة عشرة، تركت المدرسة عندما كانت في الصف الرابع عندما بدأت الحرب في سوريا وفقدت والدها بعد ذلك بوقت قصير، عندما سألتها عما إذا كان والدها سيسمح لها بالزواج إذا كان لا يزال على قيد الحياة، أجابت أكثر من أي وقت مضى: "بالتأكيد لا."

على الرغم من أن زواج الأطفال يُعتبر جزءًا من التقاليد في جميع أنحاء الشرق الأوسط، إلا أن بعض التقديرات تشير الآن إلى أن معدلات زواج الأطفال أعلى أربع مرات بين اللاجئين السوريين اليوم مقارنة بالسوريين قبل الحرب.

لقد فقد اللاجئون الذين فروا من الحرب في سوريا آبائهم وإخوانهم وواجهوا العديد من المواقف الصادمة، حلهم هو تزويج بناتهم ، لكن النتيجة ليست دائما ما يتوقعونه.
تم تغيير اسم العروس وأصبحت الأسماء في الصورة غير واضحة.
Mahmoud Bitar

Özge Sebzeci
TR- 14 yaşında evlendirilen Kholood*’un rastgele bir ajanda kağıdına yazılmış “evlilik belgesi”. Şöyle diyor: Hassan’ın kızı Kholood, Mahmoud’un oğlu Mohamed ile evleniyor. Kholood, mehir olarak 3000 TL, eğer boşanırsa bir 3000 TL daha alacak. Belgede Kholood’un imzası yok ama abisinin ve şahitlerin imzaları var


Kholood, 12 yaşında Suriye’den Türkiye’ye göç etti, 13 yaşında nişanlandırıldı, 14 yaşında evlendirildi ve 15 yaşında “boşandı”. Okula gitmeyi dördüncü sınıftayken savaş başlayınca bıraktı, bir süre sonra da babasını kaybetti. Baban hayatta olsaydı evlenmene izin verir miydi diye sorduğumda hiç olmadığı kadar emin bir şekilde cevap verdi: “Kesinlikle hayır”


Çocuk evlilikleri tüm Ortadoğu’da geleneklerin bir parçası olarak görülse de, istatistikler Suriyeli mülteciler arasında çocuk evliliğinin savaştan sonra savaştan önceye göre dört kat arttığını söylüyor. Savaştan kaçan; babasını, abisini kaybeden, türlü travmatik durumla karşı karşıya kalan mülteciler çareyi kızlarını evlendirmekte buluyor. Fakat sonuç, her zaman bekledikleri gibi olmuyor
Hikayenin devamı (ve şimdilik bir kısmı) burada


*Evlendirilen çocuğun ismi değiştirilmiş ve fotoğraftaki isimler bulanıklaştırılmıştır


EN- The "marriage certificate" of Kholood* who got married at 14 on a random paper of a planner. It reads as follows: Kholood, the daughter of Hassan, is getting married to Mohamed, son of Mahmoud. Kholood will receive 3000 TL as a bride price and 3000 TL more in case of a divorce. There is no signature by Kholood but a relative and witnesses signed for her instead


Kholood fled to Turkey when she was 12, was engaged at 13, got married at 14 and “divorced” at 15. She left school when she was in fourth grade when the war had started in Syria and lost her father soon after that. When I asked her if her father would allow her to marry if he was still alive, she responded much more certain than ever: “Absolutely not.”


Although child marriages are seen as part of traditions around all the Middle East, some estimates now show child marriage rates to be four times higher among Syrian refugees today than among Syrians before the war. The refugees who escape from the war have lost their fathers and brothers and have confronted many traumatic situations. Their solution is to marry off their daughters, but the outcome is not always what they expect


The rest (and a part of the story for now) is published here
*The name of the bride has been changed and the names in the photo are blurred

https://mhmmedbmansour.blogspot.com.tr/2018/03/14.html










توقيع : الناشط محمد براء منصور












الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 
تحويل و برمجة و تطوير الطائر الحر